بذكرى النكبة.. إسرائيل تتأهب وأميركا تحذر رعاياها

0
11

كثف جيش الاحتلال الإسرائيلي من وجوده في المنطقة المحيطة بقطاع غزة تحسبا لوقوع
أعمال عنف أو احتجاجات فلسطينية اليوم الأربعاء الذي يوافق ذكرى النكبة، وذلك بعد يوم
من تحذير السفارة الأميركية في إسرائيل مواطنيها من احتمال وقوع هجمات واحتجاجات
عنيفة بالتزامن مع حلول الذكرى الأولى لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي أنه اعتبارا من صباح اليوم تم إغلاق محاور طرق قريبة
من السياج الأمني المحيط بالقطاع، كما تم تخويل قادة عسكريين إصدار الأوامر بالشروع
في إطلاق النار. 

وتم أيضا الإيعاز لسكان المناطق الإسرائيلية القريبة من القطاع بتوخي الحيطة والحذر
من البالونات الحارقة والمفخخة التي قد يتم إطلاقها من القطاع.

مسيرات وفعاليات


ويحيي الفلسطينيون اليوم الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية، من خلال عدد من المسيرات
والفعاليات في الضفة الغربية وقطاع غزة؛ ويأتي ذلك بينما عم إضراب شامل جميع محافظات
قطاع غزة تلبية لدعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة.

وقد أغلقت المدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية أبوابها، كما أغلقت المحال التجارية
في أسواق رئيسية بالقطاع.

والليلة الماضية، حذّر الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي سكان القطاع من أن
“الاقتراب من السياج الفاصل أو المساس ببنى تحتية أمنية أو استخدام وسائل إرهابية،
سيعرضهم للخطر”.

ويُطلق الفلسطينيون مصطلح النكبة على عملية تهجيرهم من أراضيهم على يد عصابات
صهيونية مسلحة عام 1948، ويحيونها في 15 مايو/أيار من كل عام بمسيرات احتجاجية
تؤكد على حقهم في العودة لأراضيهم وارتباطهم بها.

وتمر ذكرى النكبة هذه السنة في ظل تحديات قد تكون أصعب ما يواجهه الفلسطينيون،
فإضافة إلى الانقسام الذي أضعف القضية الفلسطينية، تأتي التسريبات عن خطة سلام أميركية،
تصفها الأوساط السياسية بأنها خطة لفرض الاستسلام.

تحذير أميركي


من جهتها، حذّرت السفارة الأميركية في إسرائيل مواطنيها من احتمال وقوع هجمات
واحتجاجات عنيفة بالتزامن مع حلول الذكرى الأولى لنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس
(الذي صادف يوم أمس)، والذي يتزامن مع انعقاد مسابقة “يوروفيجن” في تل أبيب
(14 إلى 18مايو/أيار).

وكان ستون فلسطينيا قُتلوا برصاص قوات إسرائيلية في ذكرى يوم النكبة العام الماضي
خلال المشاركة في احتجاجات قرب حدود قطاع غزة مع إسرائيل، والتي كان نقل السفارة
الأميركية قد تسبب في إذكائها.

تجدر الإشارة إلى أنه جرى التوافق على إحياء ذكرى “النكبة” في 15 مايو/أيار من كل عام،
وهو اليوم التالي لذكرى إعلان قيام إسرائيل في 14 مايو/أيار 1948.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here