تعيين السراج وزيرًا للصحة يفجر أزمة “غير مسبوقة” داخل المجلس الرئاسي الليبي

أهم وأحدث الأخبار العربية والعالمية

المشرفون: Taher،m.amin

أضف رد جديد
m.amin
مشاركات: 2395
اشترك في: الخميس سبتمبر 06, 2018 1:05 pm

تعيين السراج وزيرًا للصحة يفجر أزمة “غير مسبوقة” داخل المجلس الرئاسي الليبي

مشاركة بواسطة m.amin » الأربعاء يناير 09, 2019 11:42 am

صورة
حذر 3 من أعضاء المجلس الرئاسي الليبي وعدد من مسؤولي الدولة من مغبة تنفيذ رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج قرارات فردية دون عرضها على المجلس.

ويعترض أعضاء المجلس على تعيين السراج وزيرًا للصحة، معتبرينه قرارًا فرديًا يخالف بنود الاتفاق السياسي؛ لعدم عرضه على المجلس للمصادقة عليه.

واستند أعضاء المجلس الرئاسي وهم أحمد معيتيق، وعبد السلام كاجمان، وفتحي المجبري، على الإعلان الدستوري وتعديلاته وعلى الاتفاق السياسي الليبي.v

وتوعد الغاضبون إدارة حكومة السراج بالمحاسبة، لاعتبارها تقوم بمخالفات قانونية، ما يعكس تطور مستوى الخلاف بين أعضاء المجلس الرئاسي الليبي، المنبثقة عنه حكومة الوفاق الوطني.

وتأتي هذه المستجدات، بعد ساعات من طلب هيئة الرقابة الإدارية التابعة للبرلمان الليبي، برفع الحصانة عن رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ضمن التحقيقات التي تجريها بتجاوزات سابقة في “المؤتمر العام”.

وتشير هذه القرارات إلى تباين حاد في المواقف بين أعضاء المجلس الرئاسي الليبي، وبروز طرفي صراع يضم الأول فائز السراج وحليفه خالد المشري ويقابلهما الثلاثي أحمد معيتيق “نائب السراج”، وعضوي المجلس الرئاسي فتحي المجبري، وعبد السلام كاجمان .

ويرى مراقبون، أن أسباب الخلافات الحادة هو تباين مصالح الأطراف الفاعلة في حكومة السراج، وكذلك بسبب الضغوطات الإقليمية والدولية على جماعات الإسلام السياسي في البلاد، بسبب فشلهم في تحقيق الأمن والاستقرار.

استقطابات وانعدام الثقة

وقال المحلل السياسي المختص في الشأن الليبي، كامل عبد الله لـ” إرم نيوز”، إن ما يحصل من صراعات داخل حكومة السراج، هو “نتيجة طبيعية للمشهد السياسي العام في ليبيا وهي عملية مقصودة بسبب حالة عدم الثقة، والاستقطاب القائم بين مختلف الفاعلين الليبيين خلال السنوات الأربع الأخيرة”.

وأوضح عبد الله، أن “هذا الانقسام يمثل تهديدًا حقيقيًا وجديًا لوحدة ليبيا، وهو كذلك عامل رئيس في تعثر العملية السياسية في البلاد”.

وتوقع المتحدث، أن يتفاقم الانقسام السياسي خلال الفترة المقبلة، رغم التفاؤل الذي يبديه البعض بشأن إمكانية إحراز تقدم من خلال العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة .

إفلاس جماعة الإخوان

ومن جانبه، قال الناشط الليبي يعقوب المصراتي لـ “إرم نيوز”، إن “جماعة الإخوان قد بدأت تسجل إفلاسًا حقيقيًا في برامجها ولم تحقق أي نتائج إيجابية على أرض الواقع سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي”.

وأضاف أن “الأيام القادمة ستشهد كشف ملفات فساد داخل حكومة السراج والمجلس الرئاسي”، مشيرًا إلى “وجود متغيرات جذرية ستشهدها الساحة السياسية الليبية”.

وأوضح المصراتي، أن “ما حصل من سحب للحصانة وبروز الخلافات بين السراج ونائبه يبين أن نهاية تيار الإسلام أصبحت مسألة وقت”، حسب تعبيره.

انقسامات تهدد المصالحة

الناشطة الليبية أمينة الحاسبة، قالت إن “عدة أسباب تقف وراء الانشقاق الذي يضرب المجلس الرئاسي، خاصة بعد تقدم المساعي لتكريس مصالحة وطنية”.

واعتبرت الحاسبة، أن “الانقسامات تهدد كل جهود المصالحة في ليبيا وإيجاد البدائل لاستقرار البلاد”.

يذكر أن تعيين وزير جديد للصحة في حكومة الوفاق الوطني الليبية، فجر خلافًا داخل المجلس الرئاسي، بين رئيس المجلس فايز السراج ونائبه أحمد معتيق.

وكشف معتيق، في عريضة إلى السراج، عن اعتراضه على تعيين وزير جديد للصحة ومطالبته بإيقاف القرار لمخالفته بنود الاتفاق السياسي(د)، وذلك لعدم عرضه على المجلس للمصادقة عليه.

ونص الاتفاق السياسي، الموقع يوم 17 كانون الأول / ديسمبر 2015، على أن يقوم رئيس المجلس ونوابه باختيار الوزراء بالأغلبية، كما يقوم رئيس المجلس ونوابه بإعفاء أي وزير وذلك بالإجماع.

أضف رد جديد