أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الاثنين، إدراج “الحرس الثوري الإيراني” على لائحة المنظمات الإرهابية.

واعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تصريحات صحفية، أن الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات للدولة الإيرانية، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

وأشار ترامب إلى أن “الولايات المتحدة ستواصل الضغوط المالية والاقتصادية على إيران، وسنزيد من كلفة
دعمها للأنشطة الإرهابية”.

وأضاف: “الحرس الثوري يشارك بفاعلية في تمويل الإرهاب والترويج له باعتباره وسيلة لتفكيك الدول”.

ونقلت مراسلة “سكاي نيوز عربية” عن مسؤولين في الإدارة الأميركية قولهم إن “الشرق الأوسط لا يمكن 
أن يكون أكثر أمنا بدون إضعاف الحرس الثوري”، مضيفين “الحرس الثوري لديه مهمة مزدوجة تتمثل 
بإخضاع الشعب الإيراني وإرهاب الآخرين”.

وأوضح المسؤولون أنه “من المهم تجفيف موارد تمويل الحرس الثوري”، معتبرين “العلاقات التجارية 
مع الحرس الثوري جريمة”.

وتعد هذه المرة الأولى التي تصنف فيها واشنطن رسميا قوة عسكرية في بلد آخر جماعة إرهابية.

وكانت الولايات المتحدة أدرجت عشرات الكيانات والأشخاص على قوائم سوداء لانتمائهم للحرس الثوري،
لكنها لم تدرج القوة بأكملها على تلك القوائم.

واعتبر المبعوث الأميركي الخاص بشأن إيران براين هوك، أن “الحرس الثوري الإيراني يهدد القوات 
الأميركية منذ إنشائه”، واصفا الحرس الثوري بأنه “أداة النظام الإيراني الدموية في الخارج”.

واسترسل هوك قائلا: “بعد حرمان الحرس الثوري من مصادر تمويله سيكون من الصعب عليه ممارسة
مهامه التخريبية”.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أدرجت عام 2007 “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري والمكلف
بعملياته الخارجية على قوائمها السوداء “بسبب دعمه للإرهاب”، ووصفته بأنه “ذراع إيران الأساسية لتنفيذ 
سياستها لدعم الجماعات الإرهابية والمسلحة”.وردا على القرار الأميركي، ذكر التلفزيون الإيراني، الاثنين،
أن قرار واشنطن تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية أجنبية يتعارض مع القانون الدولي وغير قانوني، 
مشيرا إلى أن مجلس الأمن الأعلى صنف بدوره الجيش الأمريكي منظمة إرهابية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here