هل تعتبر دير الزور عاصمة داعش الخاوية و ما حقيقة احتجاجات العرب ضد الأكراد ؟

0
49
دير الزور - افكار اليوم
ذكر سكان ومحتجون وقادة عشائر، اليوم الأحد، أن العرب في محافظة دير الزور السورية صعدوا
احتجاجاتهم ضد فصيل كردي مسلح متحالف مع الولايات المتحدة، يسيطر على المحافظة الغنية
بالنفط بعد انتزاع السيطرة عليها من تنظيم داعش.

وقالوا إن مظاهرات بدأت قبل خمسة أيام ضد حكم قوات سوريا الديمقراطية في سلسلة بلدات من البصيرة إلى الشحيل، في حزام
استراتيجي للنفط في قلب أراض تسكنها عشائر عربية إلى الشرق من نهر الفرات.

وأحرق المحتجون إطارات على امتداد طريق سريع من دير الزور إلى الحسكة تستخدمه شاحنات النفط،
في تجارة مربحة سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية، بعد هزيمة داعش هناك في أواخر 2017.

وكتب المحتجون على لافتة في قرية الشنان والتي أرسل السكان صورها لرويترز ونشروها
على وسائل التواصل الاجتماعي “وين نفطنا؟ وارداتنا وين؟ لن نقبل بعد اليوم من نقل ثرواتنا خارج مناطقنا”.

وقال سكان ومحتجون وقادة عشائر إن السكان الغاضبين أجبروا شاحنات النفط من حقل العمر القريب،
وهو أكبر الحقول التي تسيطر
عليها وحدات حماية الشعب الكردية، إلى العودة لغضبهم مما يعتبرونها سرقة للنفط من مناطقهم.

وهتف المحتجون في الحصين، وهي من البلدات التي تشهد احتجاجات كبيرة “لا للاحتلال الكردي”.

وقوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية هي شريك الولايات المتحدة الرئيسي
في سوريا وطردت داعش من مساحة شاسعة من الأرض في شمال سوريا وغربها على مدى السنوات الأربع الماضية.

ورفضت وحدات حماية الشعب رسمياً التعليق على الاضطرابات، لكن مسؤولين قالا لرويترز في أحاديث
خاصة إنها بدأت محادثات مع زعماء العشائر بشأن مطالب السكان المحليين، والتي تشمل إنهاء
الاعتقالات التعسفية.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here