مهدد رهائن حلب بالذبح و السلخ نقل الى فرنسا

0
22
مهدي - افكار اليوم
مهدي - افكار اليوم
نقل مهدي نموش الذي حكم عليه في آذار/مارس الماضي في بلجيكا بالسجن مدى الحياة،
بعد إدانته باعتداء على المتحف اليهودي في بروكسل، إلى فرنسا الأربعاء كما أعلن مصدر قضائي الجمعة،
مؤكدا بذلك نبأ نشرته مجلة ليكسبريس الفرنسي الأسبوعية.

وتم تسليم المتطرف الفرنسي البالغ من العمر 34 عاما إلى فرنسا، لمواصلة التحقيق في دوره
المفترض في احتجاز أربعة صحافيين فرنسيين في سوريا سنة 2013 و2014.

وقال مصدر في إدارة سجن مو-شوكونان إنه وضع في التوقيف الاحترازي في هذا السجن.

تهديد معتقلين بالذبح والسلخ

يعرف نموش المولود في شمال فرنسا، بالسجان المجرم، بعد أن قضى في حلب بسوريا، سنتين
من عام 2013 حتى 2014، حيث التقى نموش نجم العشراوي أحد انتحاريي بروكسل.

كما يشتبه بأنه كان سجاناً لصحافيين فرنسيين رهائن في سوريا، لا سيما بعد أن أدلى هؤلاء بشهاداتهم عنه.

وقد أظهرت التحقيقات التي أجرتها السلطات الفرنسية، أن نموش كان سجانا “عنيفا” لمعتقلين فرنسيين
أثناء فترة احتجازهم في أقبية مستشفى أمراض العيون في حلب، كما قام بتعذيب سجناء سوريين.

وتمكن الصحافيون إدوارد إيلياس وديدييه فرانسوا ونيكولا هينين وبيير توريس من التعرف على سجانهم،
عندما انتشرت صورته في الإعلام بعد اعتداء المتحف اليهودي.

ومن بين ما كشفوا عنه في وسائل الإعلام أن مهدي نموش كان يهددهم مرارا بالذبح وسلخ فروات رؤوسهم،
حاملا رشاش كلاشينكوف صوبهم.

كما كشفوا أن سجانهم كان يحب برنامجا تلفزيونيا يروي قصص مجرمين، وكان يحلم أن يكون يوما
شخصية مهمة في قضية خارقة للعادة، إذ يزعم أنه قال لرهائنه: “عندما سأكون في قفص الاتهام،
ستأتون للإدلاء بشهاداتكم”، بحسب ما أفادت وسائل إعلام فرنسية.

يذكر أن محاكمة نموش بدأت في فرنسا في العاشر من يناير 2019 بتهم قتل أربعة أشخاص في
المتحف اليهودي في بروكسل في مايو/أيار من عام 2014. وكان أوقف بعد ستة أيام من عملية القتل
هذه وبحوزته مسدس وبندقية في محطة حافلات في مرسيليا. كما تم توقيف المشتبه به الثاني
ناصر بندرر (30 عاما) المتحدر من مدينة مرسيليا في ديسمبر/كانون الأول 2014 للاشتباه في مساعدته
بالحصول على السلاح.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here