ارتدت فستان الفرح للاحتفال بزواجها من حبيبها وهي في غاية السعادة والفرح، بانتظار أسعد لحظات حياتها، لكنّ فرحتها لم تدم طويلًا ، وتحولت الى مأتم ، بعد أن فقد الزوج حياته، وبدلًا من أن يأتي العريس إلى قاعة الاحتفالات حيث تنتظره عروسه، عاد جثة هامدة ليتم حمله إلى القبر .. في مشهد صادم ومأسوي للعروس.

ونشرت صحيفة “ديلي ميل” ، صورًا حزينة للعروس سارة أمريكية (22 عامًا) (من أصول عربية)
أمام قبر حبيبها وهي ترتدي فستان زفافها، في اليوم الذي كان من المقرر أن يتزوجا فيه.
وكانت الطالبة “سارة بالوتش” قد ارتدت فستان زفافها بدلًا من الحداد، وقامت بزيارة قبر خطيبها
“محمد شريفي” في ناشفيل بولاية تينيسي، يوم الأحد، حيث كان من المفترض أن يتزوج الطالبان
من جامعة تينيسي في هذا اليوم.

وكان الشاب قد فقد حياته في ساحة انتظار للسيارات في مجمّع سكني في هكسون، حيث كان يعتزم
أن يبيع جهاز “إكس بوكس Xbox” لشخص تعرّف إليه عبر فيسبوك، مقابل 200 دولار، وفوجئ به
يطلق عليه النار ليقتله من أجل السرقة.


وتُظهر الصور المحزنة، العروس وهي راكعة أمام قبر خطيبها بالفستان، في حدائق “Harpeth Hills Memory” على الأرض العشبية الرطبة، وأهلها يتناوبون الصلاة عليه وقراءة القرآن
وقالت “سارة”: “كان من المفترض أن نكون معًا”.
وألقت الشرطة القبض على القاتل “مركوس وايت” البالغ من العمر 20 عامًا، ووجهت إليه تهمة
القتل العمْد، ويُنتظر أن يقف أمام القضاء خلال أيام.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here