مجلس النواب العراقي يحظر ألعابا قتالية إلكترونية “بوبجي” و”فورتنايت” و”الحوت الأزرق” لآثارها السلبية

0
51
 صوت مجلس النواب العراقي يوم الأربعاء لصالح حظر ألعاب فيديو شهيرة على الإنترنت،
بدعوى آثارها ”السلبية“ وخصوصا على الصغار، وذلك في بلد عانى طويلا من إراقة الدماء.

وقالت لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية إنها اتخذت القرار نظراً لما تشكله بعض الألعاب الإلكترونية
من آثار سلبية على صحة وثقافة وأمن المجتمع العراقي، ومن ضمنها التهديد الاجتماعي والأخلاقي
على فئات الأطفال والشباب والفتيات وطلاب المدارس والجامعات، وتأثيرها السلبي على المستوى التربوي والتعليمي.

وأوصت لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية الحكومة بحظر وحجب كل ما يتعلق بممارسة هذه الألعاب
الإلكترونية أو المتاجرة بها، ومنها لعبة البوبجي والفورتنايت ولعبة الحوت الأزرق، أو الألعاب السائدة
والمماثلة لها، كونها تهدد الأمن الاجتماعي والأخلاقي والتربوي والتعليمي على كافة شرائح المجتمع
بحسب بيان مجلس النواب.

وأكدت لجنة الثقافة والإعلام بأنها أصدرت توجيهات لوزارة الاتصالات العراقية وهيئة الإعلام لغرض اتخاذ الإجراءات الفنية الملائمة لتنفيذ القرار ومنع هذه الألعاب.

من جانبه، قال مركز الإعلام الرقمي إن البرلمان العراقي وقع ضحية الإشاعة وحظر لعبة لا وجود لها.
وأفاد مركز الإعلام الرقمي بقيام مجلس النواب بإصدار قرار يُلزم الحكومة العراقية بحظر 3 ألعاب افتراضية.

فريق الرصد في المركز أوضح أن “الألعاب التي أدرجها البرلمان في قراره هي لعبة
البوبجي PUBG ولعبة الفورتنايت Fortnite ولعبة أسماها القرار بلعبة (الحوت الأزرق)”.

وبيّن الفريق أن لا وجود للعبة الحوت الأزرق لا في العراق ولا في أي دولة أخرى،
ولا يعدو اسم لعبة الحوت الأزرق سوى إشاعة انطلقت قبل بضعة أعوام ولا وجود لها في الواقع.

مركز الإعلام الرقمي يجدد دعوته الجهات الحكومية والبرلمانية العراقية إلى استشارة المختصين
قبل اتخاذ القرارات التقنية والإعلان عنها.

يُذكر أن موقع “بي بي سي” باللغة الإنجليزية أعد تقريراً استقصائياً عن لعبة “الحوت الأزرق”،
ووصل إلى نتيجة مفادها أن هذه اللعبة لا وجود لها في العالم.

وحث رجل الدين العراقي الشيعي القوي مقتدى الصدر، الذي فاز ائتلافه السياسي بأكبر عدد من
مقاعد البرلمان، الأسبوع الماضي الشبان في العراق على تجنب لعبة بوبجي، قائلا إن ممارسيها
يدمنون اللعبة. وطالب الصدر الحكومة بحظرها.

وقال الصدر في بيان من صفحتين ”ماذا ستنتفع إذا قتلت فردا أو فردين في لعبة البوبجي؟ …لا
هي لعبة ذكاء ولا هي لعبة عسكرية تعطيك القواعد الحقيقية لذلك“.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here