ما رأي النقاد في الفنانين سعوديين الذين خاضوا تجربة الدراما والغناء؟

0
64
فنانون - افكار اليوم
نستعرض معكم مجموعة من الفنانين السعوديين الذين خاضوا هذه التجربة.
طلال مداح:
عندما نتحدث عن الفنان الراحل طلال مداح، تعود بنا الذاكرة إلى أبرز مؤسسي الأغنية السعودية ومطوّريها،
إذ سجَّل اسمه الفني من ذهب وأصبح مدرسة متكاملة للأجيال من بعده، ولم يكن مداح مطربًا فحسب،
بل فنانًا شاملاً استطاع بفضل موهبته أن يكون أول سعودي يمثل وينتج فيلمًا سينمائيًّا عاطفيًّا،
وذلك في عام 1967 عندما أنتج فيلم «شارع الضباب»، وهو عمل مشترك مع شركة لبنانية
وبمشاركة نخبة من النجوم، من بينهم الفنانة اللبنانية صباح، وهند طاهر، ورشيد علامة،
وعادل مراد، وسميرة بارودي، وهو من إخراج سيد طنطاوي.



وقد اشتُهِرَت تلك الحقبة بموضة جماهيرية تكمن في تقديم الفنانين أنفسهم كنجوم و
ممثلين بارعين في الدراما، لكن الفنان طلال مداح حظي بهذا العمل الدرامي الوحيد في مسيرته،
ولشدة حبه للفن قرر أن يبيع ممتلكاته الخاصة ليشدّ رحاله إلى العاصمة اللبنانية بيروت،
منوهًا بأنه لن يعود إلى السعودية إلاّ حاملًا معه ذكرى مشاركته في الفيلم. وبالفعل،
أقدم على هذه الخطوة التي طوّرت من مسيرته الفنية، وقدم من خلالها أغنية «بيني وبينكم إيه»،
وقرر بعدها الراحل التوقف عن خوض غمار التجربة الدرامية والاستمرار في عالم الطرب والغناء.



محمد عبده:
في عام 1969، خاض محمد عبده تجربة التمثيل عبر مسلسل «بحر الأماني» الذي عُرِضَ
على شاشات التلفزيون من تأليف لطفي زينيوإخراج نور الدمرداش، ويُعتبر التجربة الدرامية
الوحيدة التي ظهر من خلالها. وصُوّر المسلسل في العاصمة المصرية القاهرة، ومن المفارقات
الجميلة في مسيرة «فنان العرب» أن أروع أعماله الغنائية الخالدة قدمها في هذا المسلسل،
ولعل أبرزها: «لو كلفتني المحبة، أسمر عبر، يا مركب المهند، ليتك معي ساهر، منيتي وأكذب عليه».



وعلى رغم أن هذه الأعمال تجاوز عمرها الأربعة عقود، فإن محمد عبده لا يزال يتغنى
بها في حفلاته، مع الأخذ في الاعتبار تواضع مستوى التسجيل الغنائي والمؤثرات الصوتية
في تلك الحقبة، لكن طريقة تسجيلها وعرضها تعود بالمشاهد إلى ذكريات الحنين، لأن هذه
الأعمال تلامس المشاعر لجمالها.



راشد الماجد:
تُعتبر فترة التسعينيات الفترة الذهبية للفنان راشد الماجد، وذلك من خلال الأعمال الغنائية
العديدة التي قدمها، ولعل هذه الفترة شهدت تعدد مواهبه الفنية، إذ خاض تجربة الدراما
عبر مسلسل «لا للزوجات»، وحظي العمل بانتشار واسع في تلك الفترة، وجاء تحت اسمين،
إذ كان الاسم الثاني له «دنيا حظوظ»، وهذا الاسم هو اسم أحد ألبومات الماجد في التسعينيات.



وقد تميز راشد في أداء دوره في ذلك العمل الدرامي الكوميدي إلى جانب نخبة من نجوم الفن
أبرزهم خالد سامي وناصر القصبي ونادين خوري وحسن حسني ووحيد سيف وسناء يونس.


وفي المسلسل، تغنّى راشد بمجموعة من أعمال ألبومه «دنيا حظوظ» الذي طُرِحَ في
عام 1992، ليضيف الطابع الغنائي إلى جانب موهبته التي برزت في المسلسل.
وتحدث راشد عن هذه التجربة، موضحًا أنه اعتبر خوض مضمار الدراما مرحلة
مهمة لتحقيق الانتشار، ومن خلالها تمكن من تصوير عشرة أعمال غنائية، كما حظي
بتوصية من الفنان خالد سامي بالمشاركة معه.


ومن بين الأعمال التي تغنّى بها في المسلسل: «مسافر في سما النسيان، تصدّق ولا
أحلف لك، مشتاق لك موت، مستغربه»، والمسلسل من إخراج يوسف شرف الدين.

وعد:
عرفت الفنانة وعد طريق الفن عبر الغناء وتقديمها باكورة من الأعمال الغنائية الناجحة،
ونالت نصيبًا من التجربة الدرامية ذات الطابع الكوميدي في عام 2016، فكان مسلسل
«سيلفي» أول أعمالها بمشاركة الفنان ناصر القصبي. وفي هذا العام، كررت وعد التجربة،
وذلك بظهورها عبر مسلسل «عوض أبًا عن جد» الذي يتحدث عن فانتازيا تاريخية كوميدية،
وعُرِضَ في شهر رمضان الماضي، وشاركت وعد في بطولة عدد من حلقاته، وظهرت
كممثلة متميزة بتوليفة غنائية قدمتها في الحلقات. وتحدثت وعد عن مشاركتها الدرامية،
قائلة إنها إضافة لها على المستوى الفني، إذ أصبح لديها قدرة على التمثيل. وأشارت إلى
أن تقييم دورها الدرامي جاء من خلال المشاهدين والنقاد، مؤكدةً كذلك أنه من الصعب إرضاء
الجميع. يُذكر أن المسلسلين من إخراج أوس الشرقي.


آراء النقاد

الصحفي والناقد الفني سهيل طاشكندي:


تحدث الناقد الفني سهيل طاشكندي عن مسار تحول الفنانين من الفن إلى الدراما، قائلاً
إن الفنان الذي يجد في نفسه الموهبة والقدرة على تقديم الدراما عليه أن يخوض هذه التجربة،
لأن العمل الدرامي مهم لإظهار موهبة جديدة غير معروفة من قبل لدى الفنان.

وللأسف،
الفنانون في السعودية والخليج لم يخوضوا هذه التجربة على رغم إمكاناتهم الفنية الكبيرة كمطربين جيدين،
وكانت البداية والأسبقية للفنان الراحل طلال مداح رحمه الله، وهو أول فنان سعودي خليجي
يخوض هذه التجربة بفيلم سينمائي بعنوان «شارع الضباب» في الستينيات الميلادية مع
النجمة العربية صباح. ثم قدم أيضًا مسلسلاً تلفزيونيًّا في السبعينيات بعنوان «الأصيل«،
وقدَّم في هذين العملين الدراميين مجموعة من أجمل أغنياته. وبعدها، شارك محمد
عبده في مسلسل «أغاني في بحر الأماني»، وكذلك حضر الفنان راشد الماجد في
تجربة درامية وحيدة كانت في بدايات مشواره الفني، في مسلسل بعنوان «لا للزوجات».
بعد ذلك، لم نرَ للمطربين السعوديين تجارب درامية، وحتى ظهور المطربة الشابة وعد
في المسلسل الرمضاني «سيلفي» العام الماضي، كان بمثابة تجربة متواضعة.



وحول تأثيرهم في الدراما، أكدَّ سهيل طاشكندي أن التمثيل بصفة عامة تجربة مهمة، ولكن لم
يكن لها إضافة مؤثرة في مسيرتهم، لأنها تجربة محدودة ولم تستمر.



وحول هذه التجربة كونها كانت سائدة في السبعينيات والستينيات، قال إن المطربين السعوديين
اليوم لم يخوضوا التجربة الدرامية، واكتفوا بموهبتهم الغنائية، وربما كان هذا عائدًا إلى قناعاتهم الشخصية.



كما لفت إلى إمكانية خوض الفنانين الصاعدين تجربة الدراما، مؤكدًا أنه من
المهم أن يكون الفنان مقتنعًا في داخله أنه يمتلك موهبة التمثيل.


ويرى طاشكندي أن الراحل طلال مداح نجح من خلال العملين الدراميين
اللّذين قدمهما، بخاصة أنه في الفيلم السينمائي «شارع الضباب»، شاركته البطولة أسماء عربية بارزة، مثل الشحرورة صباح، وقدَّم طلال مجموعة من أجمل أغنياته التي عرّفت الجمهور العربي به وبفنه الأصيل.


الناقد الفني عبد الله الراشد:

أعتقد أن تجربة توجُّه بعض الفنانين والفنانات للدراما أمر طبيعي، خصوصًا في ظل قلة
الحركة الغنائية المتزامنة مع ندرة طرح الألبومات، واقتصار ذلك على كوكبة من نجوم
الصف الأول في الوسط الغنائي، وهي موجة ليست عابرة، فالسبعينيات شهدت تجاربَ
لمحمد عبده في مسلسل «أغاني في بحر الأماني»، وتجربة للعملاق الراحل الفنان
طلال مداح في مسلسل «شارع الضباب»، ولا تزال تجربة الفنان راشد الماجد في
«لا للزوجات» التي جمعته بناصر القصبي في الذاكرة.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here