ما حكم الجماع في رمضان ؟

0
35
رمضان - افكار اليوم
رمضان - افكار اليوم
يجوز للصائم أن يعانق زوجته ويقبلها، ولكن عليه أن يحذر من مقدمات خروج المني المفسد
لصومه عند جمهور الفقهاء، أو أن يؤدي به الأمر لعدم امتلاك شهوته، فيجامع زوجته في
أثناء الصيام، وهي الفترة من وقت الإمساك عند الفجر وحتى الإفطار مع أذان المغرب،
وهذه معصية كبرى توجب القضاء والكفارة. 

أما حكم التقبيل فهو جائز لمن يملك نفسه
، أما من لا يملك نفسه، فعليه الابتعاد عنه؛ حتى لا يؤدي به الأمر إلى ارتكاب معصية.
  الجوع والعطش يدفعان المخ إلى إفراز مواد مخدرة مثل الأندورفين وبعض الأفيونات
العصبية، وهذه المواد لها تأثير مخدر ومدغدغ للحواس، وهو ما يحرك الرغبة الجنسية،
 وهذا يحدث كثيراً لحديثي الزواج والشباب الصغير، وتعتبر هذه العملية، فسيولوجية طبيعية. 
ويُفضل التسحر بوجبة مشبعة وممتدة المفعول؛ حتى لا يدفعنا الجوع للتفكير الزائد في العلاقة في نهار الصوم.

ما الوقت المناسب لممارسة الجنس في رمضان؟

بعد صلاة التروايح هو أفضل وقت لممارسة العلاقة الحميمية، وهذا ليكون الجهاز
الهضمي انتهى من هضم وجبة الإفطار، لتكون الدورة الدموية تعمل بشكل جيد وضخ
الدم في العضلات والأعصاب، ليتمكن الشخص من أداء العلاقة بشكل عادي.وحتى يكون الذهن صافياً، ولا يوجد شعور بالتقصير تجاه النوافل، وروحانيات رمضان، وحتى يتمتع الأزواج بمتسع من الوقت لمدة 5 ساعات أو أكثر للعلاقة.

كيف تنظم حياتك الجنسية في رمضان؟

وجبة الإفطار تشكل الطعام الأساسي للصائم خلال شهر رمضان المبارك، وبما إن
الصائم يفرط عادةً في تناول الطعام والشراب في أثناء الإفطار، فإنه سيشعر بعد ذلك بميل للنوم
والاسترخاء،  وبما إن ممارسة الجنس في فترة ما بعد الإفطار يتطلب مجهوداً عضلياً وعصبياً؛
فإن ذلك سيؤدي إلى مشكلات  هضمية، وإلى عدم نجاح العلاقة الجنسية بسبب ضعف الانتصاب. 
ويفضل عدم ممارسة الجنس إلا بعد مرور ثلاث ساعات على الأقل، ومتاح ذلك طول الليل حتى
وقت الإمساك؛ وذلك لمنح الجسم الفرصة لإجراء عملية الهضم بشكلٍ طبيعي، ولا سيما
عندما يكون الإفطار غنياً بالدهون والسكريات.

لتعبد والقرب من المولى سبحانه وتعالى لا يعني الابتعاد عن العلاقة الجنسية؛ فالدين
حلل العلاقة بعد الإفطار حتى موعد الإمساك، ويمكن تنظيم الأوقات بحيث لا يقصر أي
من الزوجين في واجباتهما الدينية على ألا يقصرا تجاه واجبهما الشرعي كلاً ناحية الآخر. 
يتحدث الكثيرون بمفاهيم شائعة عن أن العلاقة الجنسية تؤدي للإنهاك خلال نهار الصوم،
ولكن ذلك خاطئ تماماً حيث إن العلاقة الجنسية تساعد في تفريغ الطاقة السلبية وتستبدلها بالإيجابية
وتحسن من مزاج الصائم، في حين أن الحرمان منها يجلب التوتر ويزيد بسبب إنهاء الصيام؛
ما يؤثر في الحالة الاحتماعية والنفسية للزوجين.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here