كيف انتهكت الولايات المتحدة الأمريكية حقوق هواوي ؟

0
16
هواوي - خبراء الاقتصاد
هواوي - خبراء الاقتصاد
أعلنت “هواوي”، الخميس، أن الولايات المتحدة “انتهكت” حقوقها بفرضها “قيوداً غير معقولة”،
وذلك إثر منع الرئيس دونالد ترمب، الشركات الأميركية من استخدام معدات اتصالات أجنبية يمكن
أن تشكل خطراً أمنياً، في إجراء بدا واضحاً أنه يستهدف مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة.

وقالت المجموعة الصينية في بيان إن “منع هواوي من العمل في الولايات المتحدة لن يجعل الولايات
المتحدة أكثر أمناً أو أقوى. بدلاً من ذلك، فإن هذا لن يؤدي إلا إلى اقتصار خيارات الولايات المتحدة
على بدائل أدنى مستوى وأكثر تكلفة”.

وأوضح البيان أنه “بالإضافة إلى ذلك، فإن القيود غير المعقولة ستنتهك حقوق هواوي وستثير مسائل
قانونية خطيرة أخرى”.

وتقدم هواوي نفسها على أنها “الرائدة بلا منازع في مجال تكنولوجيا الجيل الخامس” لشبكات
الهاتف النقال.

“متخلفة في نشر شبكات الجيل الخامس”

كما حذرت المجموعة، التي تتخذ مقراً لها في شنتشن جنوب الصين من أن الولايات المتحدة ستجد
نفسها في نهاية المطاف “متخلفة في نشر شبكات الجيل الخامس، وهو أمر لن يؤدي إلا إلى معاقبة
الشركات والمستهلكين في الولايات المتحدة”.

وتشتبه الولايات المتحدة في أن العملاق الصيني، الذي أسسه مهندس سابق في جيش التحرير الشعبي
الصيني، قادر، من خلال معداته، على ممارسة أنشطة تجسس لصالح النظام الشيوعي.

وأتى بيان هواوي بعيد ساعات من إصدار ترمب قراراً منع بموجبه شركات الاتصالات الأميركية
من التزود بمعدات تصنعها شركات أجنبية وتعتبر مصدر خطر أمني، في إجراء بدا واضحاً أنه يستهدف
الصين التي تدور بينها وبين الولايات المتحدة حرب تجارية.

“خصوم أجانب”

وأعلن ترمب حالة “طوارئ وطنية” لكي يتمكن من إصدار الأمر التنفيذي الذي ينطبق خصوصاً على مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة “هواوي”.

وبرر البيت الأبيض هذا الإجراء بوجود “خصوم أجانب يستخدمون بصورة متزايدة مكامن ضعف
في الخدمات والبنى التحتية التكنولوجية في مجالي الإعلام والاتصالات في الولايات المتحدة”.

ويرمي الأمر التنفيذي إلى التصدي “للأعمال الخبيثة التي تسهل الإنترنت حصولها، بما في ذلك التجسس
الاقتصادي والصناعي على حساب الولايات المتحدة وشعبها”.

“ذريعة الأمن القومي”

وكانت السلطات الصينية قد ذكرت في معرض ردها على سؤال عن إمكانية لجوء واشنطن إلى مثل
هذا الإجراء إنها ترفض أي سوء استخدام للسلطة يهدف لإقصاء الشركات الصينية من المنافسة الحرة.

وقال في حينه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، غنغ شوانغ، إن “الولايات المتحدة تستخدم
منذ فترة قوتها الوطنية لتشويه سمعة الشركات الصينية عمداً ودفعها إلى الوراء بأي ثمن، وهو أمر
ليس عادلاً ولا محترماً”.

واتهم المسؤول الصيني واشنطن باللجوء إلى “ذريعة الأمن القومي” لمنع الشركات الصينية من الاستثمار في الولايات المتحدة واكتساب حصة في السوق الأميركية.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here