صحف بريطانية تناقش المخاطر التي يمثلها نتنياهو على المسجد الأقصى، والعقوبات الأمريكية على إيران

0
50
القدس - افكار اليوم
المخاطر التي يشكلها فوز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالانتخابات على المسجد
الأقصى كانت حاضرة ضمن اهتمامات الصحف البريطانية صباح الثلاثاء وذلك في نسخها الورقية
والرقمية بالإضافة إلى إلغاء الولايات المتحدة الاستثناءات التي أقرتها من قبل بشأن عقوباتها الاقتصادية
ضد إيران وملفات أخرى تهم القاريء العربي.

الغارديان نشرت مقالا لميك دامبر أستاذ سياسات الشرق الأوسط في جامعة إكستر بعنوان
“هل أوشك نتنياهو على تجاوز الحدود في القدس؟ كل الإرهاصات تقول ذلك”.

يقول دامبر إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أصبح أكثر جرأة وتحديا بعد فوزه بالعهدة الخامسة في
منصبه وبالدعم غير المسبوق من الإدارة الأمريكية التي يقودها دونالد ترامب، وهو ما يمنحه المقدرة
على الاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

ويشير دامبر إلى أن نتنياهو تعهد خلال الحملة الانتخابية بضم مزيد من الأراضي في الضفة الغربية،
وبعدما نجح في تشكيل حكومة أكثر تشددا و في ظل شعوره بالحماية من الجانب الامريكي، يمكن
ان نتوقع ان يقدم على أي فعلة.

ويقول دامبر “أحد المواقع المميزة هو المسجد الأقصى، أحد أقدس الأماكن في العالم الإسلامي،
والذي يمتد على مساحة واسعة من الأرض ووقع تحت سيطرة إسرائيل منذ عام 1967 عندما
احتلت القدس الشرقية لكنها اعترفت بالدور المركزي للمسجد لدى المسلمين والفلسطينيين،
وردة الفعل العنيفة التي قد تحدث لو وضعت إسرائيل يدها على الموقع، لذلك سمحت للأوقاف
الأردنية بإدارة الحرم مع وجود الجنود الإسرائيليين خارج نطاقه”.

التايمز نشرت مقالا لمحرر شؤون الشرق الاوسط ريتشارد سبنسر معلقا على العقوبات الأمريكية
على إيران بعنوان “منع ترامب صادرات النفط الإيرانية قد تؤدي لانتقام أسيوي”.

يقول سبنسر إن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنهاء الاستثناءات التي كانت بلاده قد
وافقت عليها لبعض الدول لشراء النفط الإيراني تهدد برد فعل انتقامي وحروب اقتصادية مع
الدول الصاعدة في آسيا مثل الصين والهند وهما تعتمدان بشكل كبير على النفط الإيراني القريب وزهيد الثمن.

ويوضح سبنسر أن واشنطن منحت الاستثناء العام الماضي لعدة دول منها الهند والصين وتركيا
وكوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا واليونان وتايوان وخلال هذا العام قلصت الدول الثلاث الأخيرة
وارداتها النفطية من إيران بينما تشتري الدول الخمس الباقية ملايين البراميل من النفط يوميا من إيران.

ويشير سبنسر إلى أن القرار “سيضع المزيد من الصعوبات الاقتصادية على كاهل إيران التي كانت
تصدر خلال العام المنصرم مليوني برميل من النفط يوميا منها نحو 650 ألف برميل للصين،
و500 ألف برميل للهند، و300 ألف برميل لكوريا الجنوبية، و165 ألف برميل لتركيا وهو
الأمر الذي يبرر الغضب الصيني من فرض عقوبات أمريكية على صادرات النفط الإيراني حتى
مع السماح لها بشرائه من خلال الاستثناء الأمريكي فكيف سيكون موقفها اليوم؟”

ويعرج سبنسر على الموقف التركي بعدما تذرعت أنقرة بأن لها موقفا خاصا بسبب اعتمادها بشكل
كبير على النفط الإيراني في توفير إمدادات الطاقة لمواطنيها وجوارها لإيران لكن الجانب الأمريكي
لم يقبل هذا الطرح.


أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here