رسائل السلام والأمل التي تم تاكيدها في منتدى السلام السعودي

0
71
منتدى السلام السعودي

جدة: اختتم منتدى السلام السعودي يوم الاثنين بالتذكير بأهمية التعايش السلمي والتواصل بين شعوب جميع الدول والأديان.

الحدث الذي نظمه مشروع السلام للتواصل الثقافي والذي عقد في مركز المؤتمرات لوكالة الأنباء السعودية في الرياض ، يهدف إلى تشجيع العلاقات القوية بين المملكة والمجتمع العالمي. وكان من بين المتحدثين والضيوف فيصل بن عبدالرحمن بن معمر ، المشرف العام على المنتدى ، إلى جانب السفراء والدبلوماسيين والخبراء.

وفي كلمته أمام جلسة بعنوان “قصص السلام” ، قال بن معمر إن عنوان المشروع يعكس بدقة القيم التي تأسست عليها المملكة العربية السعودية. وأضاف أن السلام قيمة إسلامية كبيرة تعزز الأمن والحب والصفاء والهدوء وتضمن أن يسود الأمن.

“يعكس مشروع السلام للتواصل الثقافي إنجازات ونجاحات رحلة التطوير التي قادها الملك سلمان والتي يديرها ولي العهد محمد بن سلمان ، لتحقيق رؤية 2030 ، التي تركز على تعزيز التعايش والتواصل الثقافي بين مختلف الشعوب والمجتمعات”. وهذا ما قاله بن معمر ، الذي كان الأمين العام المؤسس لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بين الأديان والثقافات في فيينا ، ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني في الرياض.

كما شارك في الجلسة سعوديين وعرب ودوليين شاركوا قصصاً من حياتهم تسلط الضوء على أهمية التعايش السلمي في المملكة العربية السعودية وخارجها. وكان من بينهم لاعب كرة القدم البرازيلي إلتون خوسيه كزافييه جوميز ، الذي يلعب لنادي القادسية السعودي. عاش في المملكة لمدة 10 سنوات وأقام أكاديمية لكرة القدم في البرازيل تدعى السعودية ، والمخرج الأمريكي تود ألبرت نيمز. وسفيرة الشباب العربي في جمعية الشباب التابعة للأمم المتحدة رزان العقيل. ولاعب الجولف الياباني ريو ايشيكاوا وصانع الخزف المكسيكي جوستافو بيريز. والمسافر السعودي سعود العايدي. والخبير التطوعي السعودي شمس السبيعي ، ومغني الراب السابق ، الذي تحوّل إلى تحفيز متكلم.

كما قام بن معمر بجولة في المعرض الفني للمنتدى ، حيث قدم أعمالاً لفنانين ومصورين سعوديين لنقل رسالة السلام إلى العالم. ومن بين المساهمين المصورة الحائزة على الجائزة نجلاء آل خليفة والمصور الشاب متعب الحليف ، والفنانان عبد العزيز الدبل ، وماجه الشهري ، ومها العسكر ، ومصمم المجوهرات الحانوف الشيباني.

وقال الدكتور فهد السلطان ، المدير التنفيذي لمشروع السلام للتواصل الثقافي ، إن المنتدى يهدف إلى تعزيز المفاهيم المشتركة للتعايش ، وتشجيع التواصل بين المملكة العربية السعودية والمجتمعات الأخرى ، وتعزيز العمق البشري والتراث الثقافي للمجتمع السعودي. وتعايشها عبر التاريخ مع الأعراق والثقافات والأديان الأخرى.

في وقت سابق ، استضاف المنتدى مناقشة بعنوان “الرياضة كوسيلة للاتصال الثقافي” ، والتي درست الدور الهام الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في التواصل الثقافي ، وكيف يمكن أن تساعد في تحديد بلد وثقافته في الساحة العالمية.
كما ناقش الرياضة السعودية ودور الحكومة في دعمها والمساهمة في تحقيق التميز على الصعيدين المحلي والدولي.

تؤكد رؤية 2030 على أهمية تعزيز ثقافة التعايش والتواصل الثقافي بين الشعوب والمجتمعات ، بالإضافة إلى تعزيز التواصل الثقافي بين السعوديين وبقية العالم ، وتقديم صورة حقيقية عن المملكة ، وتعزيز مساهمات المملكة في الثقافة وتعزيز التعايش والتسامح والسلام.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here