رفضت محكمة بريطانية، الثلاثاء، طلبا من أنقرة تركيا للطعن على قرار بمنع ترحيل رجل الأعمال التركي أكين
إبيك لمواجهة اتهامات بتمويل الإرهاب والاحتيال وتهم أخرى.

وأيدت القاضية في لندن إليزابيث لاينغ، الثلاثاء، حكما سابقا برفض طلب تركيا الطعن على قرار بمنع تسليم 
رجل أعمال إليها. وقالت: “أرفض هذا الطلب الجديد بالسماح بالطعن” على الحكم السابق.

وتقول وكالة رويترز إن إبيك كون ثروة تقدر بمليارات الدولارات في تركيا من عمله في مجال تعدين الذهب،
لكنه غادر تركيا عام 2015 بعد تدهور العلاقات بين الحكومة وأتباع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة
فتح الله غولن.

واتهمت أنقرة غولن، الحليف السابق للرئيس رجب طيب أردوغان، بتدبير محاولة انقلاب في 2016، وشنت 
حملة واسعة النطاق ضد أتباعه. وينفي غولن أي مشاركة في محاولة الانقلاب.

واعتقلت بريطانيا إبيك ورجلين آخرين، هما علي جليك وطالب بيوك، العام الماضي، بعد طلبات من تركيا بتسليمهم. وقالت أنقرة إنهم أعضاء كبار في منظمة غولن (فيتو).

وفي نوفمبر الماضي، قال قاض، إن لديه تحفظات جدية بشأن الوضع الحالي لسيادة القانون في تركيا، بينما
أقر بأن المتهمين سيلقون محاكمة عادلة هناك.

لكنه رفض طلب تسليمهم، قائلا إنهم مهددون بسوء المعاملة عند عودتهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here