الصيام يعالج التوتر بين الخلايا، مما يحمي من تلف الخلايا بسبب التعرض للإشعاع،

كشفت بحوث طبية، أن الصيام يساعد بشكل كبير على الوقاية من أمراض السرطان أو العلاج
حين يكون الإنسان مصابا.

وبحسب ما نقل موقع “ميديكال نيوز توداي”، فإن الصيام يحارب السرطان من خلال خفض مقاومة 
الأنسولين ومستويات الالتهاب في الجسم.

وأضاف المصدر أن الصيام يعمل على محاربة مضاعفات تنجم عن أمراض مزمنة تصيب الجسم مثل
السمنة وداء السكري من النوع الثاني وهما سببان بارزان من أسباب السرطان.  

ويستوجب صيام الصحي عدم تناول أي سعرات حرارية خلال فترة محددة تصل إلى ساعات أو الاكتفاء بقدر قليل جدا منها.

ويضيف العلماء أن صيام يجعل خلايا السرطان أكثر استجابة خلال الخضوع للعلاج الكيماوية، فضلا عن حماية الخلايا السليمة في الجسم وتعزيز نظام المناعة.

وفي سنة 2014، أجرت المكتبة الوطنية الأميركية للطب، تجربة لمعرفة ما إذا كان صيام يعزز مقاومة 
فئران التجارب لمرض السرطان، وقام الباحثون برصد التغييرات التي حصلت في الخلايا الجذعية للحيوان.
ووجد الباحثون أن صيام لمدة تتراوح بين يومين وأربعة أيام ساعد الخلايا الجذعية لدى الفئران على مقاومة المضاعفات الناجمة عن العلاج الكيماوي للسرطان.

فضلا عن ذلك، استطاعت الفئران التي جرى إخضاعها للصيام، أن تقوم بتجديد خلاياها الجذعية على نحو أفضل،
تقتصر على الوقاية فقط من المرض الفتاك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here