استدعت وزارة خارجية مملكة البحرين القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق لدى المملكة بالإنابة،
نهاد رجب عسكر العاني.

وأكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون للقائم بالأعمال العراقي بالإنابة،
السفير وحيد مبارك سيار، استنكار مملكة البحرين واحتجاجها الشديدين للبيان الصادر عن مقتدى الصدر،
والذي تم الزج فيه باسم المملكة، ويمثل إساءة مرفوضة لها وقيادتها، كما يعد تدخلاً سافراً في شؤونها،
وخرقاً واضحاً للمواثيق ومبادئ القانون الدولي، ويشكل إساءة إلى طبيعة العلاقات بين البحرين والعراق.

كذلك شدد سيار على أن مملكة البحرين تحمل الحكومة العراقية نتيجة لذلك مسؤولية أي تدهور
أو تراجع للعلاقات بين البلدين، كما تحملها مسؤولية السماح لمثل هذه الأصوات غير المسؤولة والمسيئة
والتي تثير الفتنة وتشكل معاول هدم وتهديد خطير على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة.

وأضاف أن مملكة البحرين تحرص دائماً على التزامها نهجاً ثابتاً بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول،
وتطالب الحكومة العراقية بضرورة التصدي لهذه الأصوات التحريضية وردع هذه المواقف التأزيمية،
كما تؤكد أنه لا يمكن أن تقبل أو تسمح أبداً بأي شكل من أشكال الإساءة أو التدخل في شؤونها
من قبل أي شخص أو أي جهة كانت، وستتخذ كافة إجراءات السيادة اللازمة للحفاظ على سيادتها
واستقلالها وأمنها واستقرارها.

وأشار سيار إلى أن البحرين تطالب الحكومة العراقية بالقيام بدورها وتحمل مسؤوليتها في حماية أمن
وسلامة سفارة المملكة في بغداد وقنصلية المملكة في النجف الأشرف، بحسب اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، وكذلك بالتدخل الفوري لوقف مثل هذه البيانات والتصريحات المعادية للمملكة وغير المسؤولة سواء كانت من المسؤولين أو من أي جهة عراقية كانت، والتي هدفها التأزيم وإخلال الأمن والاستقرار في البحرين والمنطقة.

كذلك سلم السفير مذكرة احتجاج بهذا الشأن إلى القائم بأعمال سفارة العراق بالإنابة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here