الامير هاري وزوجته ميغان يتنازلان عن مهامهما في العائلة الملكية، حيث أعلن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل يوم الأربعاء، أنهما “سيتراجعان خطوة واحدة” عن منصبهما، كجزء من العائلة البريطانية المالكة، وأعلنا أنهما يخططان للعمل ليكونا “مُستقلين مالياً”، كما ويقسّمان وقتهما بين المملكة المتحدة وكندا.

وذكر الزوجين في البيان: “سيسمح لنا التوازن الجغرافي، بتربية ابننا آرتشي على التقاليد الملكية، ذلك مع التركيز على الفصل التالي”. وسبق وقد تحدثت تقارير مؤخرا، عن “علاقات سيئة” جمعت الزوجين مع أعضاء آخرين في القصر الملكي.

وبحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، فأن الزوجين لم يتشاورا مع أي أحد من أبناء الأسرة الملكية، قبل ان يتخذا قرارهما المثير للجدل. وأصدر قصر باكنغهام بيانًا بعد بيان هاري وميغان، جاء فيه “تجري مشاورات أولية مع دوق ودوقة مقاطعة ساسيكس الإنجليزية. نتفهم رغبتهم في اتباع نهج مختلف، ولكنها قضايا معقدة، سيستغرق التعامل معها وقتًا”.

ونقلت صحيفة “صن” البريطانية عن مصدر رفيع المستوى قوله، إن ما قام به هاري وزوجته هو “خرق كل البرتوكولات المتبعة، هذا بمثابة إعلان حرب على الأسرة الملكية”. وتابع المصدر “هناك غضب حول كيفية قيامهما بذلك، دون أي تفكير فيما يتعلق بالآثار المترتبة على المؤسسة الملكية الملكة غاضبة بشدة”.

بالاضافة الى ذلك فقد نشر الحساب الرسمي للقصر قبل حوالي أسبوعين، صورة للملكة إليزابيث بمناسبة عيد الميلاد، وتظهر الصورة الملكة جالسة، مع صور للعائلة المالكة بجانبها، باستثناء هاري وميغان وآرتشي، ما أثار ضجة في المملكة المتحدة، وأدى إلى التوتر المتزايد بين العائلة البريطانية المالكة والزوجين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here