اشتباكات ادلب تثير جدلا حول اتفاق التهدئة

0
133

أثار تصاعد الاشتباكات بين الحياة والجبهة الوطنية المدعومة من أنقرة لتحرير في محافظة إدلب شمال غرب سورية مخاوف بشأن اتفاق لاقامة مناطق التصعيد في المنطقة.

وقد توسطت الصفقة بين تركيا وروسيا وإيران في سبتمبر 2017.

ربط تنظيم القاعدة HTS، في محاولة للسيطرة على الطرق الرئيسية في المحافظة، وزيادة نشاطها في جنوب إدلب ومدينة حماة والقبض على بعض القرى من الجماعات المسلحة المدعومة من تركيا. 

وقد أدت هذه الاشتباكات إلى مقتل أكثر من 100 مدني ومقاتل ، بحسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره المملكة المتحدة.

وقال اتفاق منفصل وقع في سبتمبر الماضي في منتجع سوتشي على البحر الاسود ان المناطق التي وقعت بها الاشتباكات من المقرر ان يتم تطهيرها من الاسلحة الثقيلة. كما تطلبت الصفقة من روسيا ضمان الوضع الراهن في إدلب وتجنب الهجمات العسكرية في المنطقة.

لكن هذه الصفقة لم تنفذ بالكامل بعد ، حيث شنت روسيا غارة جوية على إدلب الجنوبية ، مما أسفر عن أضرار كبيرة.

في إعلان مشترك نُشر يوم الجمعة ، دعت المجالس المحلية في سوريا إلى إنشاء ممر إنساني كإجراء احترازي في حال انتشار الصدامات إلى المناطق الحضرية. المقاطعة هي موطن لحوالي 3 ملايين شخص.

أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here