أدانت محكمة اتحادية في مانهاتن أميركياً من أصل لبناني، الخميس، بالانتماء إلى حزب الله والمساهمة
في خطط لشن اعتداءات لصالح الحزب المدعوم إيرانياً.

وأدين علي كوراني (34 عاماً) بالتهم الثماني الموجّهة ضده، بينها المشاركة في مؤامرة بهدف حيازة
أسلحة لارتكاب جريمة، وهي تهمة عقوبتها السجن المؤبد.

وعلى إثر محاكمة استمرّت ثمانية أيّام، قال مكتب جيفري بيرمان، المدّعي العام الفدرالي في مانهاتن،
إن الحكم على كوراني المولود في لبنان والحاصل على الجنسيّة الأميركية عام 2009، سيصدر
في 27 أيلول/سبتمبر المقبل.

جمع معلومات عن الأمن والمطارات

وبحسب التحقيق، أقدَم كوراني بشكل خاص على جمع معلومات عن الأمن وطريقة العمل في
مطارات عدّة في الولايات المتحدة، بينها مطار جون إف كينيدي بنيويورك، وراقب مباني عائدة
إلى قوّات الأمن في مانهاتن وبروكلين.

وقال جيفري بيرمان في بيان “أُدينَ كوراني بجرائمه، في محكمةٍ تقع بجوار أحد المواقع التي
أرادَ استهدافها”، في إشارة إلى مبنى جايكوب جافيتس في مانهاتن.

يذكر أن كوراني وصل إلى الولايات المتحدة عام 2003، بعدما خضع بحسب المصدر
نفسه لتدريبات عدّة في معسكرات لحزب الله بلبنان، وكان يتلقّى مباشرةً أوامر من عناصر
في الحزب الشيعي المدعوم من إيران.

وتُصنّف الولايات المتحدة حزب الله “منظمةً إرهابيّة”. ومنذ إنشائه في ثمانينات القرن الماضي،
نُسبت إلى الحزب اعتداءات عدّة، ولاسيّما في فرنسا ولبنان وبلغاريا.

كما أوقِفَ رجل ثان يُدعى سامر الدبك الذي يُشتبه أيضاً في انتمائه إلى حزب الله
، في 8 حزيران/يونيو 2017 في ميشيغن، في نفس يوم اعتقال كوراني. لكن لم يُحدَّد أي تاريخ لمحاكمته.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here