أمازون و أبل وغوغل يتنصتون على همسات الأزواج

0
43
غوغل و ابل - افكار اليوم
نشرت وكالة امریكیة ، تقریر ً ا صادما وصفته بالاختراق المتعمد من قبل شركات التقنیة الكبرى
”أمازون“ و ”أبل“ و“غوغل“ أو الذین یطلق علیهم الثلاثة الكبار لخصوصیة مستخدمیهم،


حیث عینوا بصورة رسمیة إدارة مخصصة للاستماع والتنصت إلى همسات الشخص مع زوجته أو أحادیث الأصدقاء.
وأوضح التقریر، الذي نشرته وكالة ”بلومبرغ“ أن هذه الشركات تستغل إطلاق عدد كبیر
من المنتجات التقنیة كالسماعات الذكیة، من أجل اختراق المایكرفون الخاص بأي هاتف ذكي
والاستماع للمكالمات.
وأكد عدد من الموظفین في شركة ”أمازون“ الذین یعملون على مراجعة تسجیلات سماعات
”ألیكسا“ التي تنتجها وتسوقها الشركة،
أن عملهم الرئیسي هو مراجعة التسجیلات الصوتیة بهدف تحسین قدرة السماعات على
التعرف على الأصوات، إلا أن بعضهم كان
یستمتع بالاستماع إلى الأحادیث الحمیمیة لمستخدمي تلك المنتجات الخاصة وشركاء حیاتهم.


وأوضح الموظفون، أن التسجیلات الصوتیة تكون مرتبطة برقم حساب واسم المشترك الأول
ورقم سماعة ”إیكو“، مضیفین أنهم
یضطرون في بعض الأحیان للاستماع لمكالمات مزعجة فأحدهم كان یستمع إلى ما یشبه
”اعتداء جنسي محتمل“، وآخر كان یستمع إلى همسات حمیمیة بین رجل وشریكة حیاته.


وأكد التقریر أن شركتي ”أبل“ و“غوغل“ تعملان بنفس الإجراءات لتطویر خدمات ”سیري“
و“مساعد غوغل الصوتي“، ولكن شركة ”غوغل“ أكدت أنه قبل الاستماع إلى التسجیلات
یتم تشویه الصوت الخاص بالمستخدم كي لا یتم التعرف علیه.

اتفق نواب البرلمان الأوروبي، الخميس، على اتخاذ موقف حازم من شركات تكنولوجيا
عملاقة مثل غوغل وأمازون وأبل، بإصدار تشريع جديد يهدف للحد من الممارسات التجارية الظالمة.

وصوتت لجنة بالبرلمان الأوروبي لصالح تشديد مشروع قانون يستهدف منع
“الممارسات التجارية الظالمة” للتطبيقات ومحركات البحث ومواقع البيع الإلكتروني
ومواقع الحجز في الفنادق، في محاولة لضمان تكافؤ الفرص بين شركات التكنولوجيا والشركات التقليدية.

ويعطي التشريع الدول الأعضاء سلطات أكبر لملاحقة مخالفي القانون ويتضمن قائمة سوداء للممارسات التجارية التي تعتبر ظالمة.


أترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here